منتدى عالم الابداع

منتدى عالم الابداع


 
الرئيسيةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  من روائع أبو القاسم الشابي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
ADMIN
ADMIN
avatar

عدد المساهمات : 1410
الرصيد الشرفي : 11
تاريخ التسجيل : 24/01/2013

مُساهمةموضوع: من روائع أبو القاسم الشابي   الجمعة يناير 25, 2013 6:08 am




كَمْ من عُهودٍ عذبةٍ في عَدْوة الوادي النضير
فِضِّيّـةِ الأسحار مُذْهَبَةِ الأصائل والبكورْ
كانت أرقّ من الزهور, ومن أغاريد الطيور
وألذّ من سحر الصِّبا في بَسمة الطفل الغرير
قضيّتُها ومعي الحبيبةُ لا رقيب ولا نذيرْ
إلاّ الطفولة حولنا تلهو مع الحُبِّ الصغيرْ
أيـام كانت للحياة حلاوة الروض المطيرْ
وطهارةُ الموج الجميل, وسِحر شاطئه المنير
ووداعة العصفور, بين جداول الماء النميرْ
أيامَ لم نَعرف من الدُّنيا سوى مَرَحِ السُّرور
وتَتَبُّعِ النَّحْل الأنيق وقَطْفِ تيجان الزهورْ
وتسلُّقِ الجبلِ المكلّل بالصّنَوْبَر والصخورْ
وبناءِ أكواخِ الطفولة تحت أعشاش الطيورْ
مسقوفةً بالورد, والأعشاب والورق النضير
نبني, فتهدمها الرياحُ, فلا نضجُّ ولا نثورْ
ونعودُ نضحكُ للمروج, وللزنابقِ, والغديرْ
ونخاطبُ الأصداءَ, وهي تَرِفُّ في الوادي المنير
ونعيد أغنية السواقي, وهي تلغو بالخريرْ
ونَظَلُّ نركض خلف أسراب الفراش المستطير
ونمرُّ ما بين المروج الخضر , في سكر الشعور
نشدو, ونرقصُ - كالبلابلِ - للحياة , وللحبور
ونظل ننثرُ للفضاء الرّحْبِ, والنهرِ الكبيرْ
ما في فؤادَيْنا من الأحلام, أو حُلْوِ الغرورْ
ونَشِيدُ في الأُفق المخضّب من أمانينا قصور
أزهـى من الشفَقِ الجميل, وروْنق المرج الخضير
وأجلَّ من هذا الوجودِ, وكلِّ أمجادِ الدهورْ
أبـدًا, تُدلِّلُهـا الحياةُ بكلِّ أنواعِ السرورْ
وتبـثُّ فينا من مراحِ الكون ما يغوي الوقور
فنسيرُ, نَنْشُد لهوَنا المبعود - في كل الأمور
ونظل نعبث بالجليل من الوجود, وبالحقيرْ:
بالسائل الأعمى وبالمعتوه, والشيخِ الكبيرْ
بالقطة البيضاءِ, بالشاة الوديعة, بالحميرْ
بالعشب, بالفنن المنوِّر, بالسنابل, بالسَّفيرْ
بالرَّمْلِ, بالصخر المحطَّم, بالجداول , بالغدير
واللهْو, والعبَثُ البريءُ, الحلو , مطمحنا الأخير
ونظل نقفز, أو نُثَرْثِرُ أو نغنِّي, أو ندورْ
لا نسأم اللهوَ الجميلَ, وليس يدركنا الفتورْ
فكأنّنـا نحيا بأعصابٍ من المَرحِ المُثِيرْ
وكأننـا نمشـي بـأقدامٍ مجنَّحـةٍ, تطيرْ
أيـام كنـا لُبَّ هذا الكون, والباقي قشورْ
أيـام تفرشُ سُبْلنا الدنيا بأوراق الزهورْ
وتمـرُّ أيـامُ الحياة بنا, كأسراب الطُّيورْ
بيضـاء لاعبـةً, مُغـرِّدةً مجنَّحةً بنورْ
وتُرَفْرف الأفراحُ فوق رؤوسنا أنَّى نسيرْ
آهٍ! توارى فَجْرِيَ القدُسيُّ في ليل الدهورْ
وفنَى, كما يفنَى النشيدُ الحلو في صمت الأثير
أوّاهُ, قد ضاعت عليَّ سعادةُ القلب الغريرْ
وبقيت في وادي الزمان الجهم أدأب في المسير
وأدوسُ أشواك الحياة بقلبيَ الدّامي الكسيرْ
وأرى الأباطيل الكثيرةَ, والمآثم, والشرورْ
وتصادُمَ الأهواء بالأهواء في كل الأمورْ
ومَذَلّةَ الحقِّ الضعيفِ, وعزّةَ الظلم القديرْ!
وأرى ابنَ آدَمَ سائرًا في رحْلَةِ العُمُرِ القصيرْ
ما بينَ أهوال الوجودِ, وتَحت أعباء الضمير
متسلِّقًا جَبَلَ الحياةِ الوعْرَ, كالشَّيْخِ الضّريرْ
دامي الأكفِّ, مُمَزّقَ الأقْدَامِ, مُغْبَرَّ الشعورْ
مُترنِّحَ الخطواتِ ما بين المزالق والصُّخورْ
هالتْهُ أشْباحُ الظلامِ, وراعهُ صوتُ القبورْ
ودويُّ إعْصار الأسى, والموت, في تلك الوُعورْ
ماذا جنيتُ من الحياة ومن تجاريب الدُّهورْ
غـيرَ الندامةِ والأسى واليأس والدمع الغزير؟
هـذا حَصادي من حقول العالَم الرحب الخطير
هذا حَصادي كلُّه, في يقظة العَهْدِ الأخيرْ
قـد كنتُ في زمن الطفولةِ, و السذاجة و الطهور
أحيا كما تحيا البلابلُ, والجداولُ, والزُّهورْ
لا نحفل, الدنيا تدور بأهلها, أو لا تدورْ
واليومَ أحيا مُرْهَقَ الأعْصاب , مشبوب الشعور
مُتأجِّجَ الإحساسِ, أحفلُ بالعظيم, وبالحقيرْ
تمشـي على قلبي الحياةُ, ويزحف الكون الكبير
هذا مصيري, يا بني, فما أشقى المصيرْ!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://konnouz.yoo7.com
أبو القعقاع
ADMIN
ADMIN
avatar

عدد المساهمات : 460
الرصيد الشرفي : 17
تاريخ التسجيل : 26/01/2013

مُساهمةموضوع: رد: من روائع أبو القاسم الشابي   الإثنين فبراير 18, 2013 4:58 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

أبو القاسم الشابي | شاعر الأسى والجمال .. تقرير كامل + مقتطفات رائعة

إذا الـشعبُ يـوماً أرادَ الحياةَ
فـلا بدَّ أن يستجيبَ القدرْ
ولابــدَّ لـلّيلِ أن يـنجلي
ولا بـدَّ لـلقيدِ أن يـنكسرْ
ومَـن لـم يعانقهُ شوقُ الحياة
تـبخّرَ فـي جـوِّها وانـدثر



هو شاعر الجبل الأخضر

أبو القاسم الشابي

من تونس الشقيقة

أطل على الدنيا عام 1909 م

في رحلة قصيرة مع الحياة


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

وفي عام 1929

نكب الشاعر بوفاة والده

والذي بفقده خسر الرعاية الصالحة حيث قال عنه :

" إنه أفهمني معاني الرحمة والحنان وعلمني أن الحق خير ما في هذا العالم وأقدس ما في الوجود "

وبعد وفاة ابيه اضطلع بأعباء عائلة كبيرة ..

واختار طريقاً صعباً في الإرتزاق ..

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

وهو على رأس أسرتين ..

أسرة والده وأسرته حيث أنه قد تزوج ..

وفي ذات السنة أصيب بداء تضخم القلب

الذي لم يقدر على معالجته لضيق ذات اليد ..

وفي عام 1934 م

تناوله الموت وهو في مقتبل عمره وشبابه

وعلى الرغم من ذلك فلقد ترك لنا من الشعر ما يرفع مكانته ويعلي قدره !

وقد لفظ الشعر وهو في الثانية عشرة من عمره

وإليكم أبيات مختارة مما أعجبني في ديوانه الرائع :

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

مهما تضاحكت الحياة فإنني أبداً كئيب

أصغي لأوجاع الكآبة ، والكآبة لا تجيب

في مهجتي تتأوه البلوى ، ويعتلج النحيب

ويضج جبار الأسى ، وتجيش أمواج الكروب

إني أنا الروح الذي سيظل في الدنيا غريب

ويعيش مضطلعاً بأحزان الشبيبة والمشيب

،

أبو القاسم الشابي

فيه البيت الثالث والرابع من المقطع الجاي رائعة جداً

حيث يقول :

أن السلام حقيقة ، مكذوبة *** والعدل فلسفة اللهيب الخابي

لا عدل إلا إن تعادلت القوى *** وتصادم الإرهاب بالإرهاب

أبو القاسم الشابي

وكذلك تتخذ المظالم منطقاًَ *** عذباً لتخفي سوأة الآراب

،

ألبؤس لإبن الشعب يأكل قلبه *** والمجد والإثراء للأغراب

والشعب معصوب الجفون ، مقسم *** كالشاة بين الذئب والقصاب

والحق مقطوع اللسان ، مكبل *** والظلم يمرح مذهب الجلباب

هذا قليل من حياة مرة *** في دولة الأنصاب والألقاب

،

الويل للحساس في دنياهم *** ماذا يلاقي من أسى وعذاب !

،

صل يا قلبي إلى الله ، فإن الموت آت

صل فالنازع لا تبقى له غير الصلاة

،

قلبي تردى من على صهات *** خيل الهوى ، فغدى أسير فتاة

،

كلما قام في البلاد خطيب *** موقظ شعبه يريد صلاحه

أخمدوا صوته الإلهي بالعسف أماتوه صداحه ونواحه

هكذا المخلصون في كل صوب *** رشقات الردى إليهم متاحه

لا أبالي وإن أريقت دمائي *** فدماء العشاق دوماً مباحه

إن ذا عصر ظلمة غير أني *** من وراء الظلام شمت صباحه

ضيع الدهر مجد شعبي ولكن *** سترد الحياة يوماً وشاحه

،

هذي راااااااااااااااااااااااااائعة Smile

تأمل فإن نظام الحياة *** نظام دقيق بديع فريد

فما حبب العيش إلا الفناء *** ولا زانه غير خوف اللحود

ولولا شقاء الحياة الأليم *** لما أدرك الناس معنى السعود

ومن لم يرعه قطوب الدياجير *** لم يغتبط بالصباح الجديد

،

وربيع الشباب يذبله الدهر *** ويمضي بحسنه المعبود

غير باق في الكون إلا جمال *** الروح غضا على الزمان الأبيد

،

آه يا زهرتي الجميلة لو تدرين *** ما جد في فؤادي الوحيد

في فؤادي الغريب تخلق أكوان *** من السحر ذات حسن فريد

وشموس وضاءة ونجوم *** تنثر النور في فضاء مديد

وحرام عليك أن تهدمي ما *** شاده الحسن في الفؤاد العميد

وحرام عليك أن تسحقي أمـ *** ــال نفس تصبو لعيش رغيد

منك ترجو سعادة لم تجدها *** في حياة الورى وسحر الوجود

فالإله العظيم لا يرجم العبد *** إذا كان في جلال السجود

،

ويقول مخاطباً الموت حينما فجع بأبيه :

- طبعاً القصيدة رائعة وطويلة واخترت لكم أبيات منها -

يا موت قد مزقت صدري وقصمت بالأرزاء ظهري

وفجعتني في من أحب ومن إليه أبث سري

وأجوب صحراء الحياة ، أقول : أين تراه قبري ؟

خذني إليك فقد تبخر في فضاء الهم عمري

خذني فما أشقى الذي يقضي الحياة بمثل أمري

يا موت نفسي ملت الدنيا ، فهل لم يأت دوري !

،

والشقي الشقي من كان مثلي *** في حساسيتي ورقة نفسي

،

والناس شخصان : ذا يسعى به قدم *** من القنوط ، وذا يسعى به الأمل

هذا إلى الموت ، والأجداث ساخرة *** وذا إلى المجد ، والدنيا له خول

،

يا قلبي الباكي إلام البكى ؟

ما في فضاء الكون شيء يدوم

فانثر غبار الحزن فوق الدجى

واسمع إلى صوت الشباب الرخيم

،

الناس لا ينصفون الحي بينهم *** حتى إذا توارى عنهم ندموا

الويل للناس من أهوائهم أبداً *** يمشي الزمان وريح الشر تحتدم

،

يقولون : صوت المستذلين خافت *** وسمع طغاة الأرض ( أطرش ) أضخم

هو الحق يغفي … ثم ينهض ساخطاً *** فيهدم ما شاد الظلام ويحطم

،

وأود أن أحيا بفكرة شاعر *** فأرى الوجود يضيق عن أحلامي

إلا إذا قطعت أسبابي مع الدنيا *** وعشت لوحدتي وظلامي

في الغاب ، في الجبل البعيد عن الورى *** حيث الطبيعة والجمال السامي

وأعيش عيشة زاهد متنسك *** ما إن تدنسه الحياة بذام

هجر الجماعة للجبال ، تورعاً *** عنها وعن بطش الحياة الدامي

تمشي حواليه الحياة كأنها *** الحلم الجميل ، خفيفة الأقدام

،

فلكم أرقت مدامعي ، حتى تقرحت الجفون

ثم التفت ، فلم أجد قلباً يقاسمني الشجون

،

يا دهرُ رفقاً فإن القلوب أمست شظايا

،

كان الصبي يصيد الفراش بين الزهور

فداس زهراً ندياً ألقى به في الغدير

فأخرجوه ولكن بعد القضاء الأخير

فخرت الأم حول الصبي تصرخ ويلي

فقلت والقلب دامٍ والناس يبكون حولي

ما أسخف العيش تقضي عليه زلة النعل !

،

وفيه قصيدة طويلة عن قلب الأم فيها تصاوير وقصص مدهشة

يحكي عن طفل يكبر ويعيش بين الأصحاب و الطبيعة

ثم فجأة يموت وتدريجاً ينساه الجميع

ما عدا قلب أمه الذي يتذكره كل حين

الصراحه القصيدة حلوة

حوالي 60 بيت

،

والشقي الشقي في الأرض قلب *** يومه ميت ، وماضيه حي

،

سَأعيشُ رَغْمَ الدَّاءِ والأَعْداءِ==كالنِّسْر فوقَ القِمَّة ِ الشَّمَّاءِ
أَرْنو إِلَى الشَّمْسِ المضِيئّة ِ..،هازِئاً==بالسُّحْبِ، والأمطارِ، والأَنواءِ
لا أرمقُ الظلَّ الكئيبَ..، ولا أَرى==ما في قرار الهَوّة ِ السوداءِ
وأسيرُ في دُنيا المشاعِر، حَالماَ،==غرِداً- وتلكَ سعادة ُ الشعراءِ
أُصغِي لموسيقى الحياة ِ، وَوَحْيها==وأذيبُ روحَ الكونِ في إنْشائي
النّور في قلبِي وبينَ جوانحي==فَعَلامَ أخشى السَّيرَ في الظلماءِ»
«إنّي أنا النّايُ الذي لا تنتهي==أنغامُهُ، ما دامَ في الأحياءِ»
«وأنا الخِضَمُّ الرحْبُ، ليس تزيدُهُ==إلا حياة ً سَطْوة ُ الأنواءِ»
أمَّا إذا خمدَتْ حَياتي، وانْقَضَى==عُمُري، وأخرسَتِ المنيَّة ُ نائي»
«وخبا لهيبُ الكون في قلبي الذي==قدْ عاشَ مثلَ الشُّعْلة ِ الحمْراءِ
فأنا السَّعيدُ بأنني مُتَحوِّلٌ==عَنْ عَالمِ الآثامِ، والبغضاءِ»
«لأذوبَ في فجر الجمال السرمديِّ==وأَرْتوي منْ مَنْهَلِ الأَضْواءِ"
وأقولُ للجَمْعِ الذينَ تجشَّموا==هَدْمي وودُّوا لو يخرُّ بنائي
ورأوْا على الأشواك ظلِّيَ هامِداً==فتخيّلوا أنِّي قَضَيْتُ ذَمائي
وغدوْا يَشُبُّون اللَّهيبَ بكلِّ ما==وجدوا..، ليشوُوا فوقَهُ أشلائي
ومضُوْا يمدُّونَ الخوانَ، ليأكُلوا==لحمي، ويرتشفوا عليه دِمائي
إنّي أقول ـ لَهُمْ ـ ووجهي مُشْرقٌ==وَعلى شِفاهي بَسْمة اسْتِهزاءِ-:
"إنَّ المعاوِلَ لا تهدُّ مَناكِبي==والنَّارَ لا تَأتي عَلَى أعْضائي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من روائع أبو القاسم الشابي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عالم الابداع :: المنتدى العام :: منتدى الشعر العربي-
انتقل الى: